اذا تحدثنا عن السلفية قد يرد البعض شهاداتنا باعتبار اننا خصومهم ولكن جاءت هذه المرة الشهادات السلفية من المدرسة السلفية نفسها في ابي اسحاق الحويني وبعض قاطني المدرسة المتمسلفة

(1)مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله:
)السائل يقول: ما رأيكم فيمن يدعي السلفية وهو لا يقتني الكتب السلفية ولا الأشرطة السلفية، وكذلك يدافع عن المتحزبين؟
الشيخ: الذي ننصح به إخواننا أن يقبلوا على الكتب النافعة، مثل: “رياضالصالحين”، ومثل “بلوغ المرام”، ومثل “فتح المجيد شرح كتاب التوحيد”، هذاحتى أنفع لهم من الأشرطة، لأن الذي نقوله والذي يقوله غيرنا في الأشرطة هوقطرة من مطرة، نعم، فننصح إخواننا بحفظ “رياض الصالحين”، وقبله حفظ “القرآنالكريم”، وكذا حفظ “بلوغ المرام” إن استطاعوا، وحفظ “اللؤلؤ والمرجان فيمااتفق عليه الشيخان” أيضًا، فماذا؟ فهذا أنفع لهم، أما عدم اقتنائه للأشرطةفليس دليلاً على أنه ليس بسلفي، لكن ينبغي أن ننظر إلى من يواد، أيوادالمبتدعة؟ نعم، مثل عبد الرحمن عبد الخالق، وأبي إسحاق الحويني، فهذانيُعتبران من المبتدعة، أي نعم، وكذا مثل أيضًا سَفَر، وكذلك سلمان، يُعتبرانمن المبتدعة، وكذا أيضًا مجلّة “السنّة” التي هي لائقة بالبدعة، وهيالتابعة لمحمد سرور، فهذه أيضًا وأهلها القائمون عليها، تُعتبرُ مجلةبدعة.) اهـ
المصدر: شريط (المجروحون) العدد: 3، تسجيلات أهل الحديث، الجزائر العاصمة.

 


(2) الشيخ الملقب عن سحاب بمفتي الجنوب للمملكة أحمد بن يَحيى النَجمي :
(ما هو وضع كل من: محمد المغراوي، أبو إسحاق الحويني، وحسين يعقوب؟
الذي أعرفه عن محمد المغراوي أنه تكفيري، وأبو إسحاق الحويني كذلك، وهو منأصدقاء أبي الحسن ومناصريه، أما حسين يعقوب فأنا لا أعرف حاله.) اهـ

 


(3) عبيد بن عبد الله بن سليمان الجابري :
س : « ما زال العلماء يتكلمون في الرجال قديمًا ، وحديثًا ، وهذا من أشرفالعلوم ، وعليه شيخنا ، تنتشر كثير من أشرطة أبي إسحاق الحويني في الجزائر ،وما أكثرها ، وخاصة خطبه ، فتفرّق الناس حوله عندنا بين : مزّكي ، ومعدّل ،ومجرّح ، ومتوقف فيه ، فلعّل الشيخ له شيء من الأمر حوله حتى ينتفع بهالشباب ؟ » .

ج : « الشَّيخ الحـُوَينِي لم أعرفه معرفة تامة ، ولم أدرس منهجه دراسة وافية ،ولكن أسمع من الثقاة أنه مع جمعية إحياء التراث الحركية السياسية، وغيرهامن أهل الأهواء ، ولا أعرف له وجهًا ونصيحة للسلفيين !!! ، هذا قولي فيه)
من شريط ” النصيحة الصريحة للجزائر الجريحة ” .
منقول من شبكة سحاب السلفية

 


(4) عبد المالك رمضاني حفظه الله:
(السائل: كلمة في منهج الشيخ أبي إسحاق الحويني حتى يكون لنا منك سند عال.

الشيخ: أما الشيخ أبي إسحاق الحويني فأنا أخشاه على مصر كما كنت أخشى على أهلبلدنا الجزائر “علي بلحاج”، يتبع نفس المنهج في الإثارة والدغدغة بالعواطف،وكثرة التهييج السياسي، هذا يظهر في الخطب أكثر منه في الدروس والمحاضرات،ولعل السائل […] يجد ذلك واضحًا مسموعًا، خطب تخالف السنة: ساعةوساعتين، ثم محتوى فارغ كله حديث عن الوزراء والمسئولين، وتضييع وقتالمسلمين في .. في التحريش السياسي، هذا لا يفيد كما تعلمون، وهذا من بابالأمانة في دين الله -عز وجل- ذكرناها) اهـ
(منقول من منتدى الجماعة)

ومن منتدى تاج الاولياء لاصلايحن

Advertisements