بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا ومولانا محمد

صلى الله عليه وعلى اله واصحابه اجمعين

اما بعد

من سلسة

الادلة المفحمة فى الرد على المجسمة “جواز الصلاة بمسجد به قبر “

 

من شبكة تاج الاولياء الاسلامية

 

 


وكما ذكرنا قبل ذلك موضوعان وهما

الدليل الاول قبر سيدنا اسماعيل في الحرم وقد قمت بعمل هذا الموضوع سلفا

الدليل الاول على جواز الصلاة بمكان به قبر
http://www.tajalawliaa.org/vb/showthread.php?t=1187

 


الدليل الثانى على جواز الصلاة بمكان به قبر
والمعروف ان حجرة السيدة عائشة دفن فيها سيدنا محمد وسيدنا ابو بكر وسيدنا عمر
http://www.tajalawliaa.org/vb/showthread.php?t=1196

 


نذكر الان الدليل الثالث وهو ::

ما رواه عبد الرزاق في مصنفه بإسناد صحيح:

عبد الرزاق عن ابن جريج قال : قلت لنافع : أكان ابن عمر يكره أن يصلي وسط القبور؟
قال : لقد صلينا على عائشة وأم سلمة وسط البقيع، قال: والإمام يوم صلينا على عائشة رضي الله عنها أبو هريرة وحضر ذلك عبد الله بن عمر.

عبد الرزاق عن ابن جريج قال: أخبرني نافع قال: صلينا على عائشة وأم سلمة وسط البقيع بين القبور، قال: والإمام يوم صلينا على عائشة أبو هريرة وحضر ذلك ابن عمر.

فهذا قاطع جامع مانع.

قال الإمام الشافعي : إذا رأيت متقدمي أهل المدينة على شيء فاعلم أنه الحق.

Advertisements